الاثنين، ديسمبر 10، 2007 على الساعة 18:08

فمة مقال راج في الانترنت منذ أسبوعين بإمضاء شخص أول مرة نسمع بيه اسمو "فيصل الصمعي" تنشر في الصباح الأسبوعي (26 نوفمبر) تحت ركن جديد ما شفتوش الحقيقة قبل هو ركن "كليمة"... المقال بعنوان "شهوة عازب" (هنا) تنشر في عدد من المواقع الالكترونية التونسية خارج تونس و الحقيقة نسخايب فمة خطأ كي شفت أنو المصدر إلي يقع الاشارة ليه هو "الصباح الأسبوعي"... السبب أنو المقال باللهجة الدارجة و ما نتذكرش أنو دار الصباح بمختلف صحفها تحتوي مقالات باللهجة الدارجة... لكن السبب الأهم في شكوكي أنو المقال أكثر جرأة من العادة من خلال أسلوبو و لكن زادة في محتواه بما أنو "شهوة العازب" هي حرية التعبير.... طبعا بعد بحث تبين أنو المقال فعلا تنشر في "الصباح الأسبوعي"... ثم قعدت نحاول نتبع الأعداد اللاحقة متاع "الصباح الأسبوعي" آخي ما لقيتش مقالات باسم "فيصل الصمعي" لكن شفت في العدد إلي فات أنو ركن "كليمة" تواصل من خلال مقال جريء أيضا (هنا) كنت تعرضتلو في تدوينة سابقة (هنا).... لكن المرة هذية بالفصحى و باسم "حافظ الغريبي".... لكن في عدد اليوم متاع "الصباح الأسبوعي" لاحظت إلي ركن "كليمة" تواصل و المرة هذية مقال باسم "فيصل الصمعي" و بالدارجة... و بعنوان "قلبان الفيستة" (هنا)... و هو موضوع حساس خاصة بالنسبة للناس إلي تمارس "قلبان الفيستة" و إلي هومة طبعا من الشرائح الاجتماعية شديدة الانتاجية... على كل حال يبدو أنو "كليمة" بش تولي ركن قار في "الصباح الأسبوعي"... و يبدو أنها تمثل توجه جديد ينقص من أسلوب "العطلة الإعلامية" متاع نهار الاثنين إلي كنت نشيرلها خاصة في علاقة بـ"الصباح الأسبوعي"... طبعا تتواصل مشكلة تقديم المقالات إلي تعرضتلها المرة الفايتة بين النسخة الرقمية و النسخة الورقية... أكثر من هكاكة المرة هذية النسخة الرقمية حطت مقال "كليمة" في آخر صفحة الانترنت... و هذاية يعمق الغموض متاع نوايا الناس إلي قائمة على النشر في الصباح

على كل... نحيي أسلوب "فيصل الصمعي" و محتوى مقالاتو.. و نتمنى ينجح بش يكون خليفة كاتب "لمحة" إلي هي ركن قار في "الصباح" اليومية لـ"محمد قلبي" إلي ربما قرب سنو للتقاعد... و لو أنو فمة اختلاف في الأسلوب... على كل حال هذية كليمة ضرورية بش نأكدو على أن دور مدونة "بودورو" ماهوش التهكم المجاني بقدر ما هو الااهتمام بمستوى الصحافة التونسية بشكل عام

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:11
التسميات:
الجمعة، ديسمبر 07، 2007 على الساعة 09:43

لهنا باش نقدمولكم السيد ايمن بن سعيد, الصحفي اللي جاب الصيد من وذنو , (هذاي شي ما سبقش انو عرفتو الصحافة التونسية منذ الكاهنة البربرية) و كشف اسرار خطيرة تخص كواليس الوزارات و البرلمان و طرق عمل الوزراء و كتاب الدولة , و فضح استعداداتهم و تحضيراتهم من اجل حياة برلمانية سعيدة و دوام العشرة بين ممثلي الشعب و ممثلي السلطة ...(هذا موضوع اخر).

فالصحفي المذكور اللي في بالو فعلا كشف حاجات سرية للغاية و ما سبقش انو سمعت بيهم البشرية, و تصور روحو فعلا يخدم بكل حرفية و حياد صحفي , ينطبق عليه المثل " جاء يطبّ فاها عماها" او بالاحرى بلبزها و دخلها بعضها.

فمن خلال مقالته صور المداولات البرلمانية كمسرحية ابطالها الوزراء و النواب اللي يحضرو درسهم و يحفظو ادوارهم و يعملو "بروفات" باش "يستشعرو الاسئلة المحرجة و يتجنبوها" و ذلك بالـ "التعويل على الخبرة و الالمام بتقنيات الاجابة و حضور البديهة " و يزيد يستنتج انو فم "وزارات تتطلب الاعداد اكثر من غيرها" .

و نحن نوجه السؤال للصحفي الشفّاف (من شفافية) هل الهدف من مداولات مجلس النواب هو مناقشة مشاريع الميزانية و تحديد البرامج و الاستماع لمقترحات ممثلي الشعب ؟؟ ام انها حصص "امتحان شفاهي "للسادة الوزراء ؟؟
هل ان الوزراء مطالبين بالالمام بملفات وزاراتهم فقط باش يسلكوها امام النواب و يتجنبو المواقف المحرجة و الاسئلة الصعبة؟؟ و الا لمناقشة خياراتهم و توضيحها و الدفاع عنها امام الشعب (عبر ممثليه المنتخبين) ؟؟

حصيلو و من غير مانكثرو الاسئلة للسيد بن سعيد , نرشّحو مقالتو لنيل "دورو الشفافية " لهذا الشهر.

الاعلان 30 نوفمبر 2007

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:1
التسميات:
على الساعة 08:52

بمناسبة اليوم الوطني للتضامن نشرت صحيفة الإعلان "حوارا" مع السيد المدير العام للبنك التونسي للتضامن. حيث "استفسرته" الصحفية عن "عديد النقاط" و كان "الحوار" جديا لأبعد الحدود.
لكن في الحقيقة ما نجموش نطلقو على الشي اللي تنشر صفة" حوار " لأنو على ما يبدو كلام السيد الـ ر م ع "مسجّل" او "بلاي باك" هاذية اللي نعرفوها في الحفلات الموسيقية وقت اللي تتعدى موسيقى مسجّلة و يتم تركيب صوت المغني فيما بعد , او في مباريات الكورة الاوروبية وقت اللي كان توفيق العبيدي يقوم بالتعليق على المقابلة من ستوديوهات الاذاعة و التلفزة و يحط تسجيل لصوت الجمهور باش يعطي امبيانس حقيقية و مباشرة .
على خاطر لحد الساعة ما سمعناش بحوار يجاوب فيه الضيف قبل السؤال, و ما نعرفوش صيغة استفهام تبدأ بـ "إذا":
"شعار البنك اذا هو.......؟"
و مافمّاش صيغة استفهام تحمل هي بيدها الإجابة : " آليات البنك شهدت تطورا من ذلك الترفيع في سقف القروض؟"
"دخلتم في اشكال مؤخرا مع اتصالات تونس حول وضعية احد الباعثين الشبان ؟"

فالاستنتاج الوحيد اللي نجمو نخرجو بيه هو انو كل شيء مسجل سلفا , و الصحفية "انيسة طه القطاري "جاتها الكلمة او خطاب السيد المدير العام عن طريق الفاكس و قامت فيما بعد بوضع الاسئلة امام الفقرات المناسبة بطريقة "املأ الفراغ بما تراه مناسبا" حتى يتسنى لها امضاء المقالة و و ضع اسمها مسبوقا بـ "حاورته:......."
لذلك نرشحو الـ "الحوار" هذا لنيل "دورو الانترفيو المسجّل " لهذا الشهر

الاعلان 30 نوفمبر 2007

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | لا يوجد أي تعليق
التسميات:
الثلاثاء، ديسمبر 04، 2007 على الساعة 20:17



ثمّة مثال ايطالي يعجبني يقول:

Che nasce asino non puo morire cavallo

من يولد حمارا لا يمكنه أن يموت حصانا

استحضرت هذا المثال بعد أن وافاني صديق بنصّ

كتب في لسان حال الكائن الورقي عميد الصّحافة الحرّة

هذا النّص كما ترون لا علاقة له بالنقد السينمائي.

لا غرابة في ذلك إذا علمنا أن كاتبه "كعبه لا في السينما"

و جاهل أكاديميا و معرفيّا.

توّه يا عباد ربي هذا حدّ نيّتو يقارن في روحو بجيلاني السعدي.

ها المدك ما يعرفش مثلا اللي الجيلاني منذ أكثر من 20سنة

يطالع بين 50 و 70 كتاب في العام و شاف في حياتو

فلموات قد شعر الرأس(رأس عبد نورمال موش رأس واحد فريتز)

صحيح... الجيلاني السعدي غلط معاه عندما نعتو بالبلاده

حقّو قالو : يزّي من التمخوير و الشمّان....

"هو كعبه لا في السينما" لأني أتصوّره يظنّ مثلا أنّ :

Kagemusha هو اسم الظهير الأيمن للفريق الوطني

اليابني لكرة القدم.

وcitizen kane علامة عالمية لساعات يدويّة

و le salon de musique اسم لقاعة شاي بحي النصر1

و "المدرّعة بوتمكين" عنوان تيليفلم اكشن يعرض على

Mbc action

و لعلمه فأنّ "البداية" ليس مسلسلا مكسيكيا بل شريطا

لصلاح ابو سيف

و "العزيمة" عمل دشّن به كمال سليم السينما الواقعيّة

العربيّة.

و "mulholland drive" ليس شارعا في beverley hills بل

فلما ممتازا ل david lynch

أما med hondo فهو سينمائي موريتاني و كذلك cheik sissoko

و عبد اللطيف بن عمّار ليس عرّافا يقطن احدى مداشر زغوان

بل سينيمائي تونسي أخرج "سجنان" على سبيل المثال.

و بمأنّه لم يشاهد في يوم ما أفلاما للمخرجين التالي ذكرهم :

Eisenstein; Bergman; Pasolini; Tati; Godard; Scorcese;

Wong kar wei; Immamura; Sayatgey ray; Makhmalbaf;

Chahine; Vittorio de Sica; Almodovar……………………

……………………………………………………

فأني أنصحه أن يلعب في حيّه مع من هم من مستواه و أن يترك

النقد السينيمائي لأصحابه. لأن النقد "خشين على الطاصه

متاع مخّو"

وليعلم أنّ الجيلاني السعدي يعرف عن ظهر قلب

انتاجات المخرجين السّالف ذكرهم. وهو مخرج عزيز

على قلوب محبّي السينما و لم يتمرّغ في يوم ما على اعتاب أحد.

Ps: Il dit dans son papier qu'un "zamil" a eu le courage

et la bravoure de défendre le "métier" et sa déontologie!!!!

au fait de quel métier il parle?


بقلم قصة أون لاين

http://kissa-online.blogspot.com

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:25
التسميات:
الاثنين، ديسمبر 03، 2007 على الساعة 15:45



حبيت نلفت الانتباه للمقال إلي خرج في "ليكسبراسيون" (عدد نهار الجمعة 30 نوفمبر) و إلي تم فيه التعرض لمدونة بودورو إلى جانب مدونات تونسية أخرى.... طبعا تعرضت الصحف للمدونات التونسية في السابق و لكن إما من خلال تجاهل مدونات مهمة و التركيز على نوع محدد من المدونات (و هي الطريقة إلي يتم فيها تغطية المدونات في صحيفة "لابراس") أو من خلال التهجم عليها (كيفما حصل على بودورو و صديقنا "ب ت ب" من قبل "الصريح")... لكن المرة هذية لاحظت إلي فمة رؤية فيها جدية أكثر في تناول موضوع المدونات بما يشير لدور التدوين التونسي في المشهد الإعلامي المستقبلي.... بما أنو بدى ينجح في اختراق حدود المنابر الإعلامية الكلاسيكية و هي ظاهرة حاصلة أصلا في بلدان أخرى سبقتنا في المجال هذاية

و كذلك نحب نشير إلي أنو نشرنا "ميثاق" المدونة (في العمود الأيسر) و إلي حبينا من خلالو تأكيد إستقلاليتها و حيادها و عدم ارتباطها بأي أجندات سياسية... و طبعا بأنها ماهياش موقع صحفي و إنما هي موقع متاع ناقدين للصحافة من موقع القراء... و هذية مناسبة لإعادة التذكير بالعنوان الالكتروني للموقع بالنسبة لمن يرغب في الاتصال بهيئة تحرير الموقع
boudourou.pulitzer@yahoo.fr

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:8
التسميات:
على الساعة 15:30



كنت تعرضت (لهنا) لعناوين الصفحة الرئيسية للصباح الأسبوعي و إلي تكرس عقلية العطلة الإعلامية نهار الاثنين (إذا افترضنا أنو يخدمو بقية الأسبوع)... تكريس عقلية العطلة الإعلامية يتم من خلال عناوين بودورو تتميز بيها الصحف الصفراء... و إذا كان المرة إلي فاتت "عرس الجبالي" هو الخبر الرئيسي لنهار الاثنين المرة هذية آش فمة أكثر إثارة من وضع عناوين على مجرمين توانسة في الخارج (الأدمغة المهاجرة): "قاتل الشواذ" و "تاجر مخدرات".. طبعا هذا الكل مع ملح العناوين السجعية متاع بطولة كرة القدم.. و هو تقليد أرساتو الجريدة متاع نهار الاثنين بامتياز: جريدة البنان.... لكن مقابل هذاية و كيفما أشار صديقنا المعلق "بشير" المرة إلي فاتت (التعليق الاول لهنا) النسخة الرقمية متاع الصباح الأسبوعي فيها تصور مختلف و رغبة في إبراز رؤية أخرى من خلال إعادة ترتيب العناوين.. و زيد من خلال إبراز مقالات مانراوهمش في الصفحة الرئيسية للطبعة الورقية.... مثلا أول مقال في النسخة الرقمية ("أعطيني رمانتي ما حاجتي بتفريك") ماهوش موجود و ما فمة حتى إشارة ليه في الصفحة الرئيسية متاع الطبعة الورقية بالرغم أهميتو... لأنو يتعرض بالنقد لبرنامج تلفزي تعدى في قناة "تونس 7" حول وضع الاعلام التونسي و البرنامج هذا كان تعرض للنقد في أحد أعداد جريدة الصباح و هو الموضوع إلي تعرضتلو لهنا...

توة السؤال كيفاش نفسرو الازدواجية هذية؟ هل تعكس تصور عند إلي ينشرو في الجريدة بأنو فمة زوز أنواع من القراء: واحد ورقي بودورو و لاخر رقمي مش بودورو؟ أو هو تصور يرغب في التقليل من بروز النبرة النقدية للجريدة من خلال "إخفاء" النقد الاعلامي (يعني الدور الطبيعي لأي جريدة) في الكهف الرقمي و إبعاد منظرو من الواجهة الورقية؟

الحقيقة ماعنديش أجوبة حاسمة على السؤال العويص هذاية

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:8
التسميات:
الأحد، ديسمبر 02، 2007 على الساعة 21:16

تقوم الصحافة الوطنية منذ مدة بنشر مقالات اشهارية للعرافين و المشعوذين و الاطباء اللي ما حطوش ساقيهم في جامعة الطب (هو الصحيح انهم ماحطوش ساقيهم حتى في مدرسة ابتدائية و الا حتى تحضيرية).
و هذا شي مانجمو كان نفتخرو بيه و نعتزو بيه في مفتتح القرن 21 و بعد 50 سنة استقلال و 3000 سنة تاريخ و حضارة,
من نتائج القفزة الطبية الهائلة و التطور الكبير اللي يشهدو الميدان الطبي في تونس انهم : السرطان , السيدا , البوصفير بانواعه الثلاث , العجز الجنسي العقم ... كلها ولات امراض من الماضي , امراض بسيطة , و علاجها اسهل من شربة ماء .
ملاحظة بسيطة اننا في بودورو كنا طالبنا في وقت سابق بوقف المهزلة و تتبع الدجالين و العرافين و المشعوذين , لكن بعد مراقبة تطور السوق الطبية الموازية و الازدهار الكبير اللي يشهدو القطاع موش في بلادنا فقط و لكن في كافة البلدان العربية و على القنوات الفضائية فإننا -ومن منطلق تشجيع الانتاج المحلي و النهوض بالاقتصاد الوطني و صموده في وجه تحديات عولمة الاسواق و المنافسة الخارجية - نحيي الصحافة الوطنية (و خاصة الاعلان صحيفة العرافين ) على مجهوداتها و نقترحو عليهم اسقاط المعاليم الاشهارية على هذه المقالات
لمساعدة الاطباء التوانسة على التحكم في التكاليف.


الصورة اللي لفوق هي لطبيبة سيدي الهاني اللي تعتبر مجددة في ميدانها حيث انها تداوي بالله و ربي(؟) و محمد و الاولياء الصالحين للي توصل للزبيبة و الخيط .
ة

الصورة من صحيفة الاعلان ليوم الجمعة 30 نوفمبر 2007

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:4
التسميات:
الخميس، نوفمبر 29، 2007 على الساعة 19:25

يظهرلي فمة برنامج تعمل أول الجمعة هذية حول موضوع الإعلام على قناة تونس 7.... و البرنامج إلي وقع إستدعاء بعض الصحفيين فيه و وقع تنشيطو من صحفي تونسي تسبب في بعض الانتقادات ظهرت في عدد اليوم متاع جريدة الصباح (هنا و هنا).... ما شفتش البرنامج أما حسب المقالات هذية كاينو فيه تبرير من قبل بعض الصحفيين للصحافة بودورو و خاصة للرقابة الذاتية... يعني هذاية انتقاد موجه من قبل صحفي "معتدل" كيف صالح عطية إلي متخوف من مغزى بث آراء كيف هكة في الوقت هذاية... على كل حال أنتظر تعاليق إلي تفرجو عليه بش الصورة تتوضح أكثر... و إذا كان ممكن نتحصلو على عرض أكثر تفصيل على البرنامج هذاية و طلع بالحق بالأوصاف إلي قريتها اليوم في الصباح فإني نرشحو بش يكون أول مقال/برنامج تلفزي يتحصل على جائزة بودورو... بالمناسبة أخبرني زميلنا كلاندستينو أنو وصلو إلي سيقع التعرض لبعض المدونات التونسية في العدد القادم من المجلة الجديدة متاع دار الصباح "ليكسبراسيون" و أنو سيقع التعرض لمدونة بودورو من جملة المدونات هذية

تحيين

عدد ليكسبراسيون إلي خرج اليوم 30 نوفمبر فيه مقال في الصفحة 16 بعنوان
Connexions. Blogs tunisiens: Humour decapant contre langue de bois

إذا ممكن حد يسكانيه و يبعثو لهيئة التحرير على الإيمايل متاعها

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:7
التسميات:
الأربعاء، نوفمبر 21، 2007 على الساعة 18:07

أنتخب مجتمع المدونين الصحف التالية ... لتنال أوسمة البودورو لشهر أكتوبر 2007

الدورو الذهبي = الصريح

La presse الدورو الفضي =

الدورو البرنزي = الشروق

في صنف المنافسة على لقب الصحافي البودورو... فاز " برهان بسيس" فوزا ساحقا على جميع المنافسين بنسبة71 % من الأصوات:

الدورو الذهبي : برهان بسيس

الدورو الفضي: جمال الدين الكرماوي

الدورو البرنزي: مراد البوزيدي

في صنف المقالات, كانت النتائج كالتالي:

الدورو الذهبي: تعليق برهان بسيس على إضراب الجوع

qui est Steve Ballmer ? : الدورو الفضي

الدورو البرنزي: إصلاح أدواش المبيت الجامعي بمونفلوري

جميع هذه الإبداعات الصحفية...تجدونها في أرشيف مدونة بودورو لشهر أكتوبر

كالعادة... ندعوكم لتهنئة الفائزين عبر رسائل ألكترونية... رسائل قلبية تحثهم على مزيد العمل لعدم الفوز بهذا التتويج مجددا ...

في ما يلي أحد نماذج رسائل التهنئة ...و يبقى لكل مدون حرية إرسال ما يراه مناسبا للصحافي المتوج :

Nous vous présentons nos félicitations pour votre article .........................................

Grâce a cet article, Mr .......................... a gagné le pulitzer boudourou du journaliste boudourou du mois d’octobre 2007.

les résultats et les articles sont sur notre blog :
http://boudourou.blogspot.com/

on espère que vous ne serez plus jamais lauréats de notre prix surtout que votre journal est supposé être l'un des journaux les plus important en Tunisie.

Cordialement.

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:6
التسميات:
الخميس، نوفمبر 15، 2007 على الساعة 13:28

من الطرق العلمية المعتمدة لفحص أمر أو شيء ما هو تحليل عينات منه. اليوم الخميس 15 نوفمبر 2007 اقتنيت ثلاث جرائد يومية تونسية, ناطقة باللغة العربية. و هي أكثر ثلاث جرائد يومية انتشارا و شهرتا و هي جريدة الصباح, جريدة الشروق و جريدة الصريح ( سنعيد نفس تحليل العينات في خصوص الصحف الأسبوعية,الصحف الناطقة باللغة الفرنسية, الصحف الحزبية ...)

بدأنا التحليل بالنظر في عناوين الصفحة الاولى (و هي تعتبر مرآتا لكامل الجريدة) و فيها ما يلي :

جريدة الصباح :

- الرئيس بن علي يفتتح اليوم المؤتمر الدولي حول الإرهاب

- حماية المناطق الرطبة ضرورة ملحة لوقاية البلاد من الفيضانات

- 15 مليار و 242 مليون حجم ميزانية العام القادم.

- الخطوط التونسية تنطلق في خطتها للانتشار في القارة الإفريقية و توّسع مجال استثمارها عربيّا و إفريقيا.

- الأمين العام لمنظمة الأمم المتّحدة يحل بتونس : أمل في توصل المجتمع الدولي إلى وضع اتفاقية شاملة لمكافحة الإرهاب

- العاصمة و ورشات إصلاح السيارات : مظاهر غير لائقة

- جرّاح مصري يحكي تفاصيل "لقاء مزعوم" بين الحكم العرجون و جلال كريفة في باريس

- الجولة التاسعة تختتم اليوم بقمة مثيرة في المنزه : هل يعطي النادي الإفريقي منطلقا جديدا للبطولة ... أم يحدث النجم منعرجا هاما للهروب ؟

- ماذا عن تعقيبي السعيدية و البنزرتي لدى هيئة التحكيم الرياضي ؟

- سولانا : اتفاق سلام بين الفلسطينيين و الإسرائيليين ممكن خلال 9 أشهر

- استطلاع رأي: أغلبية الإسرائيليين يعارضون الإفراج عن معتقلين فلسطينيين

- العراق: 2007 العالم الأكثر دموية للجيش الأمريكي

- من خلال فيلمه الجديد "أسكت عيب" : المخرج نوري بوزيد يكتب ... امرأتنا في الأسرة و المجتمع

- ما بعد إلغاء الإيداع القانوني

- محكمة الاستئناف بالعاصمة تصدر حكمها في قضية جلب 60 كلغ من المخدرات

- إقرار الحكم الابتدائي في حق قاتل زوجته في الزهر وني

جريدة الشروق :

- صورة الحظ : تابعوها ... يوميا ... فائز ب100 دينار

- من حي النصر الى المنار و لافيات, الى قفصة و الشمال الغربي : أحياء و مدن مبنية على الطين الاخضر و معرّضة للزلازل

- آخر بدعة أمريكية: دولة فلسطينية لصدّ "الخطر الإيراني"

- لعنة العراق تصيب 1100 "مارينز" بالعمى

- اليوم في المنزه, س 14 و 30 دق: الافريقي و النجم في قمّة "التحدي"

- الترجي : اللطيفي مستعهد ل"دربي" العاصمة

- الكأس العربية "القرش الأصفر" جاهز ل"الأزرق الكبير"

- ضبط متلبّسا بخلع سيارة: ايقاف مفتّش عنه في رصيده 19 سنة سجنا و 11 منشور بحث

- في اجتماع المجلس المركزي لاتحاد الفلاّحين : هذه خفايا تراجع مخزون الحليب ... و عرض لحوم الأغنام

- بطل "عرس الذيب" ل"الشروق" : جريت شبه عاري في الشارع, و ظروفي صعبة بسبب التمثيل

جريدة الصريح :

- بن علي يفتتح اليوم المؤتمر الدولي حول الإرهاب: وصفة تونسية جرّبت فصحّت

- مشرف محبط : الغرب خذلني و بوش خدعني !!

- سيمور هيرش يكشف : بوش سيشعل الحرب العالمية الثالثة و الانفجار خلال أشهر !!

- في السبيخة : مأساة "بيّاض"مات فوق السطح ... رضا خرج للعمل فعاد في صندوق

- في قفصة : فتحي سقط من الطابق الثالث

- جورج وسوف ل"الصريح" : حكموا علي بالسجن ... و أنا بريء ...ولكنني لن أهرب

- القطار, انطلاق بيع التذاكر عبر الأنترنات

- مصطفى عطية يكتب لكم مؤانسات رياضية استثنائية

-فيصل بالزين ل"الصريح" : أنا ممثل "موش قزم"

- اليوم (س 14 و 30دق) النادي الافريقي-النجم الساحلي: هل يوقض الأفارقة ضيوفهم من لذة الحلم الافريقي ؟

- دوري أبطال العرب الفيصل الأردني-النادي البنزرتي(س16) مهمة عسيرة و للترشح أكثر وسيلة !!

- عبد الباقي بن مسعود يكتب لكم : هذا الرجل ...خطير

-قضية عدلية في الأفق : فضائية مصرية تتهم كريفة بشراء ذمة العرجون

من الملاحظ هنا 16 عنوان في جريدة الصباح 10 عناوين في جريدة الشروق و 11 عنوان في جريدة الصريح.

بالنسبة لعناوين جريدة الصباح لاحظنا أن العناوين في الصفحة الأولى هي نفسها في داخل الجريدة ( و هو عادتا أمر طبيعي) ما عدى العنوان "ماذا عن تعقيبي السعيدية و البنزرتي لدى هيئة التحكيم ؟" الذي اختصر (و لا يمثل اختصاره خطر على فهم محتوى المقال بل بالعكس). لاحظنا كذلك وجود مقال يومي معنون "صباح الخير" و لا يمكن اعتباره عنوانا. بينما نجد عنوان-خبر (وضع في الصفحة الأولى و ليس له تواصل داخل الجريدة) و هو " استطلاع رأي: أغلبية الإسرائيليين يعارضون الإفراج عن معتقلين فلسطينيين" و هذا أمر مشروع رغم أنه يمكن أن يغلط القارئ ( أخذت في البحث داخل الجريدة و لم أتفطّن في الوهلة الأولى أن لا تواصل للمقال داخل الجريدة).

بالنسبة لجريدة الشروق فيمكن أن نلتمس تطابق العناوين الخارجية و الداخلية إلا في عنوانين وهما :

-" في اجتماع المجلس المركزي لاتحاد الفلاّحين : هذه خفايا تراجع مخزون الحليب ... و عرض لحوم الأغنام" و قد وجدت الجملة الأولى في العنوان ااداخلي بينما تعتبر الجملة الثانية تلخيصا لمحتوى المقال و ليس يشكل ذلك خطرا بل يساعد فهم القارء.

-" بطل "عرس الذيب" ل"الشروق" : جريت شبه عاري في الشارع, و ظروفي صعبة بسبب التمثيل" في هذا العنوان نلاحظ خلل يدل على المغالطة. فمن يقرأ العنوان يمكن أن يفهم أن جري "محمد قريع" في الشارع هي حادثة أو طرفة حدثت لهذا المثل بينما نفهم بعد قراءة الحوار أنه يتحدث على دوره في "عرس الذيب" و لا غريب في فعل ذلك في سياق تصوير فيلم.

بالنسبة لجريدة الصريح فالقائمة تطول :

- "مشرف محبط : الغرب خذلني و بوش خدعني !!" عند اطلاعنا على المقال لا نجد أثرا لقول مشرف "بوش خدعني" فهته الجريدة تكذب على قارئها بإيهامه بمعلومة ليست صحيحة بالمرة.

-" سيمور هيرش يكشف : بوش سيشعل الحرب العالمية الثالثة و الانفجار خلال أشهر !!" عند اطلاعنا على المقال ( الذي ليس إلا إعادة ما جاء في قناة الجزيرة التي قامت بحوار مع "سيمور هيتش") لا نجد اثرا لتحدّث "هيتش" عن حرب عالمية ثالثة و هذا ليس إلا من زعائم جريدة الصريح و كذبها علنا على القارئ.

- " جورج وسوف ل"الصريح" : حكموا علي بالسجن ... و أنا بريء ...ولكنني لن أهرب" عند اطلاعنا على المقال نجد عنونة أخرى وهي "الصريح اتصلت بجورج وسوف : حكموا علي ب6 أشهر سجنا لكنني بريء من الرصاص ...ولن أهرب بل سأواجه الحكم". وهي محاولة دنيئة لمغالطة القارئ و إيهامه و ذلك بتضخيم الأمر و عند اطلاعه يجد أن الحكاية ليست بتلك الخطورة و بين "الهرب" و "الهرب من الحكم" فرق كبير و بين ما يقوله العنوان الخارجي و المقال الداخلي فرق شاسع.

-" القطار, انطلاق بيع التذاكر عبر الأنترنات" المقال لا يتجاوز ال5 أسطر و هو يعيد ما قيل في العنوان باستثناء إضافة أن البيع يخص التذاكر و الاشتراكات و البطاقات التجارية و باستثناء كتابة موقع شركة النقل على الأنترنات ( حقك تعاقب الصحافيين الي يشيروا للأنترنات في جريدتك يا عم صالح)

-" مصطفى عطية يكتب لكم مؤانسات رياضية استثنائية" لم أفهم مالغريب في أن سي "مصطفى عطية" يكتب على الرياضة و أين تلتمس استثنائية المقال.

-"فيصل بالزين ل"الصريح" : أنا ممثل "موش قزم"" لهنا نلقاو كذبتين. الكذبة الاولى في العنوان فالعنوان الخارجي و عنوان المقال الداخلي لا يتطابقان فعنوان المقال الداخلي هو "الممثل فيصل بالزين (فوشيكة في شوفلي حل): أنا في التلفزة متعاون...و "سطيش" يلازمني منذ1994 " نجد كعنوان صغير "يوهم" بأنه مقتطف من الحوار يقول " رفضت "حرب النجوم" لأنني ممثل "موش قزم"" بينما ما يجري في الحوار مغاير واليكم ما يقال فيه :

س: لماذا رفضت سابقا المشاركة في شريط "حرب النجوم" سابقا ؟

ج: في هذا الشريط هم يحتاجون الى شخص قصير أو على حد تعبيرهم "قزم" و أنا ممثل و لست "قزم"

لاحظوا هنا أن السؤال هو عبارة عن جملة و الجواب كان بجملة واحدة بينما الحوار ملأ صفحة كاملة. فلم يتذكر المحرر من حوار فني طزيل عرسض الا كلمة "قزم" لوضعها كعنوان رئيسي ... وهذا منتهى الدناءة.

- "عبد الباقي بن مسعود يكتب لكم : هذا الرجل ...خطير" لا أفهم أهمية أن المقال كتبه "عبد الباقي بن مسعود" ؟ و كأني به وزير أوّل أو شخصية عالمية و هو صحفي يمتهن الكتابة في الجرائد. و في تلك الجريدة بالتحديد.

-"قضية عدلية في الأفق : فضائية مصرية تتهم كريفة بشراء ذمة العرجون" يمكن أن يعتقد القارئ أن القضاء المصري يتّهم كريفة ( و هذا ما اعتقدته شخصيا) بينما نكتشف في المقال أن كريفة غضب و تحدث لأصدقائه أنه عازم على مقاضاة الفضائية. و لم يتم الأمر لكي تجزم جريدة الصريح قائلة " قضية عدلية في الأفق".

أما في تحليلنا (دائما مستندين الى الصفحات الأولى) لأخبار "القتل" و عناوين"الموت" و الجرائم فنلاحظ عنوانين في جريدة الصباح وهما" محكمة الاستئناف بالعاصمة تصدر حكمها في قضية جلب 60 كلغ من المخدرات" و " إقرار الحكم الابتدائي في حق قاتل زوجته في الزهر وني" و عنوان في جريدة الشروق و هو " ضبط متلبّسا بخلع سيارة: ايقاف مفتّش عنه في رصيده 19 سنة سجنا و 11 منشور بحث" و العناوين الثلاثة تتحدث بنظرة قضائية أو جنائية و برصانة أما جريدة الصريح فقد عنونت بالبند الكبير " في السبيخة : مأساة "بيّاض"مات فوق السطح ... رضا خرج للعمل فعاد في صندوق" و " في قفصة : فتحي سقط من الطابق الثالث" مصاحبتا صور الضحيتان. و لا ندري ما قيمة الخبرين ( إذا صحت تسمية خبر) فالأمر لا يعتبر لا قضائيا و لا يهم بتاتا المصلحة العامة و لا يعتبر غريب أو شاذ فكل يوم يموت المئات في حوادث كتلك المشار إليها.

نلاحظ كذلك حب محرري الصريح استعمال نقط تعجّب في الصفحة الاولى فنجد 7 نقط تعجّب في الصريح, نقطة تعجب في الشروق و صفر من نقط التعجب في" الصباح".

نجد في جريدة الشروق الرئيسية 19 صفحة صحفية و 21 صفحة اعلامية بمعدل 47.5 بالمئة مقالات و 52.5 بالمائة اعلانات أما في ملحقها فنجد 19 صفحة صحفية بمعدل 82.6 بالمئة و 4 صفحات اشهارية أي معدل 17.4 بالمئة. و يكون المعدل الجملي 60 بالمئة صفحات صحفية و 40 بالمئة صفحات اشهارية و يبلغ عدد الصفحات الصحفية 36 صفحة تقريبا.

في الصريح نجد في الجريدة الرئيسية 21 صفحة صحفية بمعدل 77 بالمئة و 6 صفحات اشهارية بمعدل 23 بالمئة أما في الملحق فنجد 8 صفحات صحفية و 7 أشهارية أي بمعدل 53 و 47 بالمئة. المعدل الجملي هو 69 بالمئة مقالات و 31 بالمائة إعلانات. و ب29 صفحة صحفية تقريبا.

جريدة الصباح لا تحتوي على ملحق. تحتوي تقريبا على 12 صفحة صحفية و 8 صفحات أعلانية أي بمعدل 60 و 40 بالمئة. عدد الصفحات الصحفية هو 12 صفحة و رغم أن حجم صفحة من الصباح تضاهي ضعف زميلتيها فتبقى الجريدة الأقل صفحات.

نطالب بعد هذا التحليل من جريدة الصريح بمراجعة تامة , نشجّع جريدة الشروق التي تمشي على منهاج الجودة راجين منها تفادي ضعف في بعض الأركان و الأخبار (منها الصورة للنواب و التعليق الهزيل لها و منها الكاريكاتور المؤسف شكلا و مضمونا و منها بعض الأساليب البودوروية التي أشرت إليها أعلاه) و نشكر جريدة الصباح التي كانت ذات مصدقية و جدية مطالبين اياها بالتطوير أكثر و الرفع من مقالاتهم و صفحاتها الصحفية لا الاشهارية.

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:15
التسميات: , ,
الثلاثاء، نوفمبر 13، 2007 على الساعة 10:35

صفحة المحاكم , في اروقة المحاكم , "صدى المحاكم " , قضايا المجتمع , "من وراء القضبان" ... تختلف التسميات و تتنوع الفضاءات و عدد الصفحات لكن الموضوع و المسمى واحد , وهو تغطية الجرائم و عمليات السطو و البراكاج و الاغتصاب و الاختطاف و تحويل الوجهة التي تحدث في المجتمع التونسي كغيره من المجتمعات المتقدمة و المتخلفة.
و كيما الصفحات الرياضية فللقصص الاجرامية و مغامرات المنحرفين و صولاتهم و جولاتهم تستقطب جانب كبير من قراء الصحف (كي سيدي كي جوادو) .

أما الحاجة اللي ما فهمناهاش, هي علاش يصر بعض محرري صفحات القضايا و المراسلين المعتمدين للغرض على الإمعان في الشرح و التفصيل و خلق جو ساخن و غني بالإيحاءات و الجزئيات الشيّقة المغرية الساخنة خاصة في جرائم الإغتصاب و حالات الخيانة الزوجية...
(حوّل وجهتها , أغراها بمعسول الكلام , راودها على نفسها, تحسس مواطن عفتها , ثم تحول الى ذئب بشري لينشب مخالبه في عذريتها , نال وطره منها, واقعها في مناسبات متعددة, دخل الى المنزل فسمع الآهات و الضحكات الخافتة المنبعثة من غرفة النوم , الحقها بصفوف المتزوجات عاشرها معاشرة الازواج ضبطهما عاريين على فراش الزوجية ...)

توة زعمة اللغة هاذي مازالت تاكل في وقت الباتش و الميلتيفيزيون موجودين بارخص الاسوام و البوس بوه الكلب و الجنس على قارعة الطريق و الشي على كل لون يا كريمة و بلاش , (لهنا نتذكر مقاطع الفيديو اللي وقع تداولها على نطاق واسع في اليوتيوب و الدايلي موشيون متاع التلميذ و التلميذة اللي مثّلو عملية جنسية كاملة فوق المادة اللي قدام احد معاهد المنزه و على مراى من زملاءهم و زميلاتهم اللي يتفرجو و يشجّعو )

فـ إذا المقصود من هذه النوعية من المقالات و هذا التدقيق في الوصف و الإخراج هو جلب القراء و رفع مستوى المبيعات فهذا رهان خاسر من اوله للاعتبارات اللي ذكرتها.

و إذا كان استعمال هذه اللغة تم بطريقة عفوية و دون قصد مسبق فالمشكلة لهنا هي في شخصية الصحفي او كاتب المقال مهما كانت صفته,
فمن الأكيد في هذه الحالة انو السيد اللي كتب المقالات أو نقلها من الصحف العربية و الاجنبية يعاني من خلل نفسي ناتج عن الحرمان و اضطرابات في الشخصية (وهو ما يعبر عنه بالشياح المزمن) و عندو برشة فساد ذوق و نزعة للشذوذ فيطلق العنان لمخيلته لإنجاز ما عجز عن تحقيقه في الواقع,
و نحن كهيأة تحرير ننصحوه باش يتصل بطبيب نفساني يشوفلو حل قبل فوات الاوان

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:7
التسميات:
السبت، نوفمبر 10، 2007 على الساعة 16:14

لقيت الخبر هذاية بالصدفة... خبر الحقيقة يحزن برشة... و لكنو زادة يفرح برشة..... الخبر إلي نشرتو جريدة "الشروق اليومي" الجزائرية (مش "الشروق" متاعنا) يقول أنو التجار الجزائريين يستعملو في جرايدهم كعملة نادرة يقايضو بيها مقابل تمريرهم بضائع أخرى مع التوانسة إلي في المناطق الحدودية التونسية الجزائرية... بمعزل على مدى اتساع و معاني الظاهرة الغريبة هذية (إلي تشبه لظاهرة استعمال الملح مثلا كعملة نادرة في العصور الغابرة).... نحس واحد من الناس بالحزن لأنو ما نراش حتى سبب عضوي و إلا ثقافي في أنو التوانسة يخزرو لصحافتهم الوطنية مش عملة نادرة تستحق الشراء كيف الصحف الجزائرية.... لكنو الخبر هذاية يفرح لأنو يوري إلي التوانسة يحبو يقراو "السلعة" الباهية... ربما هذاية مثال يصلح للسيد صالح الحاجة إلي يعتبر (في مقال "قم و اقرأ صحيفة") عزوف التوانسة على شراء جريدتو ناتج على التقرنيط؟؟؟!!!

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:4
التسميات:
الجمعة، نوفمبر 09، 2007 على الساعة 03:17

من الصعب القول أن هناك في تونس "أعلاما" في الكتابة الصحفية يمكن أن نقارنهم مثلا بـ "محمد حسنين هيكل" و "مصطفى أمين" إذا أخذنا التجربة الصحفية المصرية كمثال... غير أن ذلك لا يعني غياب محطات جدية و شخصيات صحفية ريادية عبر تاريخ الصحافة التونسية.... ضمن هذا المسار الطويل يبرز السيد صالح الحاجة، الصحفي السابق في جريدة "الصباح" و رئيس تحرير جريدة "الصريح"، كحالة غامضة و متقلبة. فالسيد الحاجة، الصحفي الذي يفتخر بعصاميته، مر بمراحل متنوعة عكست تحولات الصحافة التونسية عبر نصف القرن الماضي. و بشكل عام تحول قلم السيد الحاجة من مستوى يستحق الاهتمام وقت كان يكتب في جريدة "الصباح" و هو ما كان السبب الأساسي في جلب إحترام الكثيرين، إلى مستوى آخر، عندما أصبح مالك ورئيس تحرير أسبوعية ثم يومية "الصريح". مستوى يستحق الاهتمام أيضا، و لكن ليس لجودته للأسف الشديد، خاصة أنه لم يعد يعبر على نفس القدرة التحليلية و الإعلامية التي عود بها قراءه. و قد تناولت مدونة "بودورو" بالنقد، في تدوينات متميزة كتبها زميلنا كلاندستينو المغرم بقراءة "الصريح" بشكل خاص، بعض مقالات السيد الحاجة و لكن أيضا غيره من كتاب صفحات جريدته (أنظر هنا و هنا و هنا و هنا).... و بالرغم أن أسلوب النقد كان باللهجة الدارجة و ذلك لا يمثل في ذاته نية للتهجم (و استعمال الدارجة من تقاليد صحيفة "الصريح" بالمناسبة) إلا أن ذلك لم يكن يعني التجني الشخصي على هؤلاء الكتاب أو رئيس تحرير هذه الصحيفة أو الصحيفة نفسها... حيث كانت هذه التدوينات النقدية معززة بصور المقالات المعنية بالنقد حتى لا يقع الحكم بالغيب أو بصيغة القيل و القال، و هي صيغة لا يمكن لهيئة تحرير مدونة "بودورو" الالتجاء اليها بل هي موجودة لكشفها و التصدي لها... كما أن أسلوب التدوينات كان يركز على التساؤل و على المقارنة مع صحف أخرى و على العلاقة بين الواقع و المعطى المنقول في هذه المقالات. لم نتعرض في أي من هذه التدوينات للسير الشخصية للكتاب و لا إلي خلفياتهم الفكرية أو السياسية حيث لا يهمنا كل ذلك بقدر اهتمامنا بمحتوى الكتابة الصحفية. و على من ينكر ذلك الرجوع لهذه التدوينات و تقديم ما يثبت عكس كلامنا.

و بشكل عام فإن الأسلوب الساخر الذي يميز مدونة "بودورو"، و هو أسلوب المضحكات المبكيات الذي تضطرنا إليه بعض النماذج الصحفية ، لا يعني البتة توجها للثلب أو القدح أو التهجم المجاني... لقد حرصنا، مثلما تدل على ذلك التدوينات الخاصة بجريدة الصريح، أن نبدي ملاحظاتنا، مهما كانت ساخرة، على أساس حجج واضحة. و حتى "المسابقة" التي قمنا بإطلاقها كانت دائما مرفقة بملاحظة تؤكد على أننا نتمنى أن لا يكون أي من صحفيينا على قائمة مرشحيها. أكثر من ذلك لم نعبر يوما عن أي نية لتعميم لفظ و صفة "البودورو" على مجمل الصحافة التونسية حيث حرصنا على توضيح ذلك في السابق (أنظر هنا و شخصيا كررت الاشارة الى ذلك في مواضع أخرى: أنظر هنا مثلا)....أمام كل ذلك كان مقال السيد الحاجة الأخير في جريدة الصريح الموجه ضد مدونة بودورو نموذجا تحديدا على نوع الصحافة التي نحاول كشف وهنها و خاصة مستواها الذي يخلو من المهنية. لن أزيد هنا كثيرا على ملاحظات زملائي في هيئة تحرير "بودورو"، فري رايس و كلاندستينو و حاكم النورمال لاند، على مقال السيد الحاجة و الذين قاموا الحقيقة بردود في غاية الهدوء و الاتزان خاصة إذا انتبهنا للشتائم التي حفل بها مقال السيد الحاجة... كما تتسم بدرجة عالية من الحرفية خاصة إذا قارناها بمقال الأخير (إذ يتم الرد على كلام الحاجة من خلال الاستشهاد بما يقوله و وضعه بين ظفرين و ليس من خلال صيغة القيل و القال و الرجم بالغيب)... ما أريد أن أضيفه هنا أن هذا المقال يرتقي ببساطة لدرجة الثلب تجاه مدونتنا خاصة باستخدامه لغة تحريضية (و هنا يأتي دور استعمال عبارات مثل مثل "مواقع مشبوهة" عنوان المقال ذاته) تذكر بتقارير لا يمكن في أقل الأحوال وصفها بالتقارير الصحفية.... إن السيد الحاجة يبرهن هنا أنه ليس "كائنا ورقيا"بجميع معاني التورية و الاستعارة المضمنة في مصطلح "ورقية" فحسب بل أيضا و الأهم صحفي لم يعد مفتخرا بصفته الصحفية لا من حيث أسلوب الكتابة و لا من حيث الرغبة في المعرفة و التعلم و تطوير قدراته الإخبارية... و لا من حيث التحري من مصادره و من المواضيع التي يتعرض لها خاصة عندما يتمسك بمصادر "القيل و القال" و يتهجم على مواضيع لم يقرأها...

إن كل ذلك يبعث على الحيرة بل و على الحزن الشديد: ما الذي يجعل السيد الحاجة أن يتحول من كاتب صحفي مهم في الساحة الصحفية التونسية إلى كاتب لا يستطيع أن يرد على منتقديه إلا بلغة لا تنتمي للغة الصحفية بأي شكل من الأشكال؟ ما الذي يجعله، يا ترى، يتحول من صحفي يساهم بمجهود إعلامي مميز إلى كاتب يمنح الفرصة، من خلال مسؤوليته كـ"رئيس تحرير" الصريح، لكتابات لا ترق إلى مدرسة صحفية تونسية عريقة كان من المنتمين إليها؟ كيف يمكن للسيد الحاجة أن يفسر عزوف القراء على شراء جريدته لخلل فيهم يتعلق ببخلهم كما لمح الى ذلك و هو الخبير بالعلاقة بين العرض الصحفي و الطلب الصحفي؟ و أخيرا، هل أن هذا التحول يرجع لميولات تخص شخص السيد الحاجة أم هي في علاقة بوضع صحفيين آخرين؟

لم يبق لي سوى أن أختم بملاحظات عامة حول مدونة "بودورو" و طبيعة علاقتها بالصحافة "بودورو": أولا، ربما يبدو من المفارق، و لكنه من الدقة بمكان، أننا من خلال هذه المدونة نتمنى أكثر ما نتمنى غياب الصحافة "بودورو" و من ثمة إغلاق مدونتنا في نهاية الأمر... غير أننا جميعا نعرف أن الصحافة "بودورو" لا يمكن أن تنتهي و هي موجودة حتى في أكثر التجارب الصحفية عراقة... كل ما نستطيع أن نأمل فيه أن تتقلص نماذج "الصحافة" بودورو باطراد بشكل لا يمكن لها فيه أن تشوه مجمل مشهد إعلامي لا يمكن أن نظلمه بتعميم صفة البودورو. ثانيا، أن هذه المدونة لا تستهدف التشويه بل كشف التشويه لا تستهدف النقل بل مواجهة النقل و أنها ليست سلطة على الصحافة بل هي نتيجة لضعف سلطة الصحافة... و الأهم من ذلك أنها ليست صحافية نقدية و لو أنها تمارس نقد الصحافة... و ذلك من حق أي قارئ... فكل قارئ هو ناقد بالأساس كما برهن على ذلك فلاسفة و مؤرخون يشار اليهم بالبنان مثل بول ريكور و استاذي روجي شارتيي. ثالثا، أن هذه المدونة ليست صيحة في واد... فجذبها للاهتمام من خلال عدد زوارها رغم حداثة تأسيسها و تناسق ملاحظاتها مع انطباعات الكثيرين مثلما تؤكد التعاليق التي يتركها قراء مدونتنا (بالمناسبة التعليق في مدونتنا حر و لا يخضع لأي موانع سوى التقيد بالموضوع و تجنب الشتائم) إنما يعبر عن شعور عام بالتبرم من الصحافة بودورو.... و أعتقد أن ذلك من دلائل عافية مجتمعنا خاصة عندما يصدر ذلك التبرم من قبل فئات شبابية تمثل مستقبل ضمير هذه البلاد. إن مدونة "بودورو" بهذا المعنى تعبير عن درجة عالية من الشعور بالمواطنة و المسؤوليات التي تنطوي عليها. ربما نقسو أحيانا و لكن ذلك لا يعبر إلا على غيرتنا على المشهد الإعلامي التونسي و هو بعض سمعة هذه البلاد.

في النهاية أشير الى نية هيئة تحرير "بودورو" نشر "ميثاق" خاص يؤطر أهداف المدونة إرتأينا صياغته منذ فترة في إطار الشفافية التي نأمل أن يعكسها هذا الموقع.

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:7
التسميات:
الخميس، نوفمبر 08، 2007 على الساعة 21:05

يبدو ان وجود صحيفة الصريح و محرريها -المتواصل- في سباقات الدورو الذهبي لم يرق للسيد رئيس التحرير, الوجه الصحفي اللامع , القلم الذي لا يشق له غبار , ذلك الذي وقف يوما امام رئيس البلاد , و قال عبارته المشهودة "سيدي شوفلنا حل للمقص..." * , صاحب رائعة "قم و اقرأ صحيفة", ذلك اللذي تعزف داخله "فرقة موسيقية ارق و اعذب الألحان " **, إنّه صاحب المشروع الصحفي الرائد و خبرة الاربعين عاما في العمل الصحفي انه السّيد صالح الحاجة.

رئيس التحرير , و بعد ان بلغته انباء التتويجات المتكررة لصحيفته في مدونة بودورو , فقد اعصابه, و نزع قناع الوقار و العقلانية و الحرفية الصحفية ليلجأ الى "ماعون الخدمة" , سلاحه السرّي المعروف لدى الجميع , وهو المقالات المبنية للمجهول, الموجّهة للمجهولين الملثّمين, "الخفافيش", الأوباش", اللصوص المقنعين" , الاقزام و المرضى", الذين يستعملون الانترنات لـ"ترهيب الناس و سبهم و شتمهم" , و "التشكيك في مجهوداتهم"...

عن اي مقنعين يتحدّث ؟؟ و لماذا يشككون في مجهوداته و صحيفته؟؟ هل يظن ان هناك من يحسده على الخمسين صفحة من ورق الجورنال التي يوزعها يوميا ؟؟ ثمّ عن اي مجهودات يتحدث ؟؟ هل هي ابداعات علي بن نصيب , او المسلسل اللانهائي متاع وليد الزراع ؟؟ هل هي تحليلات بوبكر الصغير او تنبيرات الهمامي و شباك العلاقات مع المواطن متاع القوطالي؟؟

يا سي صالح, يا ابا نوفل يا ابا زياد, يا من تفخر بجهلك للانترنات, يا من تعترف بصمودك في وجه التقنية الحديثة, يا من تأتيك اخبار الانترنات فتسمعها دون تحرّ او تثبّت , أيّها "الكائن الورقي " , لماذا تقحم نفسك في مجالات تجهلها و مسائل تفوق قدراتك الورقية , هلا سألت نفسك لماذا وجدت مدونة بودورو, و لماذا توزع جوائزها الشهرية؟,
هل تساءلت لماذا يجمع مجتمع المدونين و غيرهم من مستعملي الانترنات في تونس و خارجها أن صحيفة الصريح هي نموذج الصحافة الصفراء (المريضة بالبوصفير المزمن) و المرجع الوحيد للغة الخشبية و الإعلام الموجّه و الدعاية الرخيصة؟؟

عوضا عن احتقار من يقرأ الصحيفة على الرصيف دون شرائها, و عوضا عن دعوتك البائسة لقراءة الصحيفة , هل سألت نفسك يوما , ما اللذي يدفع مواطنا واعيا لإخراج الـ450 مليما من جيبه و شراء الصريح ؟؟ ماذا بذلت و ماذا قدمت و مالذي قدمته الصحيفة لتستحق الـ450 مليم من مصروف المواطن التونسي؟
الأكيد انك لا تملك الإجابة, لذلك لجأت للأسلوب الدوروي الأصيل لنعت مدونة بودورو و محرريها, فاللجوء للسب و الشتم و استعمال اقذع النعوت ماهو إلا دليل على ضعف الموقف و قلة الحجة و عدم القدرة على النقاش الموضوعي و العقلاني...

و كان الأولى و الأجدر بك أن تحاول السمو بمستوى ما ينشر على اعمدة صحيفتك , و التخلي على الاساليب التي عفا عليها الزمن, و التأقلم مع متغيرات العصر و مواكبة تطور وعي المواطن التونسي , الفايق بالألاعيب و الخزعبلات و الذي يميّز الغث من السمين, المواطن التونسي اليوم ماعادش تتعدّى عليه بالساهل , ماعادش ياكل الحشيش و عينيه مغمضين, المواطن التونسي يفهم و يفرق - رغم انه لا يبدي ردود افعال كثيرة او ذات معنى و ذلك لعدة إعتبارات تعرفها مليح- , و ما فيها باس لوكان انتي زادة تحاول تعمل دروس في الإعلامية و الانترنات بالكشي يتحل قدامك مصدر آخر للقص و اللصق , و بالمرّة ماعادش تبقى كائن ورقي فقط...

و في الآخر, سيد رئيس التحرير ننصحوك أنك تحاول الخروج من "مجرى النهر الذي أسسته" و مازلت" تواصل السير فيه" لأنو مواصلة الحفر في نفس المكان باش توصلك لما هو أدنى من الحضيض و باش تغرق في حفرة ضيّقة يصعب عليك و على صحيفتك الخروج منها .


*--بطبيعة الحال ما يقصدش مقص الرقابة بل يقصد مقص التنقيل و الفوسكوبي الصحفي
**-يبدو ان الفرقة الموسيقية متاع سنوات الطفولة تحولت إلى فرقة ذات آلة وحيدة , وهي آلة البندير العريقة

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:9
التسميات:
الأحد، نوفمبر 04، 2007 على الساعة 14:08

باب التصويت مفتوح لجميع المدونين لإنتخاب المتوجين بجوائز البودورو لشهر أكتوبر2007 ...بإمكانكم الإطلاع على جميع هذه المقالات و كــُــــتابها في أرشيف مدونة بودورو لشــــهــــر أكتوبر.
إختيار هذه المقالات يتم بجهد فردي من أعضاء هيئة التحرير... لذلك قد يفوتنا رصد الكثير من المقالات الرديئة ... نـــُـعول على مساهمة جميع المــُــــدونين و الـــقــُــــراء... أرسلوا ما ترصدونه من مــــقالات و سلوكيات مـُـــضرة بمستوى الصحافة الوطنية لهيئة تحرير بودورو لتدخل في السباق على الــــلـــقـــــب مطلع كل شهر...
نـــــجـــــدد أملنا في أن يرقى مستوى الإعلام ببلادنا ... لكي لا يـُـــــتــــــوج أي صحفي تونسي بمثل هذا اللقب.

قائمة المقالات البودورو المُـــرشَحة
الحريق
البحر و الشكارة للبحارة
سيزيف و البترول
تعليق برهان بسيس على إضراب الجوع
qui est Steve Ballmer
تعليق الصباح علي تقرير الفريدوم هاوس
تحليل الشروق للكوارث الطبيعية
إصلاح أدواش المبيت الجامعي بمونفلوري

قائمة الصحفيين المـُرشَحين لهذا الشهر:
جمال الدين الكرماوي
حبيب الميساوي
برهان بسيس
مراد بوزيدي

الصحف المـُــــرشَحة للتتويج:
الصباح
الصباح الأسبوعي
الشروق
الصريح

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:5
التسميات:
الاثنين، أكتوبر 29، 2007 على الساعة 15:55


بعد مرور فترة وجيزة عن الفيضانات الأخيرة، بعد أيام قليلة من "تعديل" أسعار المحروقات، بعد مرور أيام قليلة عن الاعلان على تأسيس "النقابة الوطنية للصحفيين التونسين"... ماذا يمكن أن تكون العناوين الرئيسية للصباح الاسبوعي، واحدة من الصحف التونسية القليلة التي تصدر يوم الاثنين؟ طبعا ليس أقل من "ليلة القبض على محمد الجبالي من إيناس" و طبعا الجرائم المثيرة معززة بالصور و كاستينغ سوبر ستار... خبر المحروقات تتم الاشارة اليه بشكل "ملكمت" و اعتذاري في الركن الأسود أقصى الجريدة (بشكل يعزز الشكوك تجاه تصرف الصحافة مع هذا الموضوع و الذي يتميز بنزعة تبريرية عوض الالتجاء للتحليل الموضوعي مثلما أشار الزميل كلاندستينو في تدوينة سابقة على موقع بودورو).... أقول هذا الكلام مع الاشارة الى أن عدد الاثنين الماضي حمل مواد دسمة استحقت التنويه و لو أنها للأسف لم تشغل صدر الصفحة الأولى (عدد اليوم لم يحمل أي شي في الصفحة الاولى أو الصفحات الداخلية).. فهل يجب أن نخمن، كما هي العادة، بأن ذلك أمر استثنائي؟ أم هل يمكن أن نتحلى بتفاؤل أكبر؟ أم هل يجب أن نفسر ذلك بأن هذه "صحيفة إثنين"؟ فهل نستحق أخبار أقل قيمة يوم الاثنين بالذات؟ و بالمناسبة، أسأل للمرة الألف، لماذا تغيب أغلب الصحف اليومية التونسية يوم الاثنين بالذات؟ لماذا تم تقرير (من قرر؟) أن تكون "العطلة الصحفية" (الإعلامية؟) في تونس يوم الاثنين تحديدا؟ و لماذا يجب أن توجد عطلة إعلامية في وقت يبدو فيه ذلك نادرا في دول أخرى (بعض الصحف الدولية العربية تأخذ، كما هو متوقع، الأحد كيوم عطلة... في أقطار عربية أخرى لا تتوقف الصحف البتة كامل أيام الاسبوع وهو حال معظم الصحف اليومية المصرية مثلا)؟

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:7
التسميات:
الجمعة، أكتوبر 26، 2007 على الساعة 00:56



كنت تحدثت في مدونتي على تقرير منظمة فريدوم هاوس حول أوضاع مناطق استراتيجية في العالم (و تحدثت فيه زادة حول هوية المنظمة هذية)... فمة تقرير سنوى من نفس المنظمة حول واقع حرية الاعلام في العالم (و تم التعرض فيه للاعلام العربي).. التقرير إلي يغطي الأحداث الخاصة بسنة 2006 (يتسمى تجاوزا "تقرير 2007") خرج بالتحديد في 1 ماي 2007 حسب إعلان صحفي أصدرتو المنظمة... في مقال في جريدة الصباح (25 اكتوبر 2007) تم التطرق لمحتوى التقرير متاع فريدوم هاوس و المقال متاع الصباح يحتوي في المقدمة متاعو الجملة هذية: "صدر قبل ايام التقرير السنوي لمنظمة " فريدوم هاوس" حول واقع الاعلام في العالم... ولعل اول ما يلاحظ ان غياب اخبار هذا التقرير ونتائجه عن مختلف وسائل الاعلام العربية "... و لهنا واضح إلي كتب مقال الصباح ما فيبالوش إلي تقرير الفريدوم هاوس خرج توة عندو 5 أشهر هذاكة علاش حتى حد ما يحكي عليه في الايامات هذية.... الحقيقة فمة حاجة هي خرجت الشهر هذاية حول الموضوع في موقع فريدوم هاوس تابعة لتقرير حرية الصحافة 2007 و هي الخريطة متاع التقرير... صدور الخريطة تحدثت عليه بعض وسائل الاعلام من أيامات... و هو حدث لأن الخريطة بش تكون من أهم مكونات "متحف الأخبار" إلي يقع التحضير ليه حاليا في واشنطن

لهنا نحب نقول زوز حاجات: حاجة إيجابية أنو الصباح تحدثت على الموضوع و أسهبت في تحليلو وهي حاجة ما ريتهاش في بقية الجرايد التونسية (بالمناسبة التحليل لهنا متاع الصباح قام بلي يلزمو يتعمل يعني مش تلخيص إلي جا في التقرير بل أيضا حطانو في إطارو بما في ذلك خلفية منظمة فريدوم هاوس)... هذا يبقى إيجابي حتى و لو أن الصباح قامت بتلخيص عام حول "الاعلام العربي" مع عدم التخصيص على المضمون الخاص بتونس في التقرير هذاية... لكن من جهة أخرى قامت الصباح بأحد الممارسات بودورو إلي تتمثل في تقديم أخبار بايتة و مش مأطرة زمنيا... يعني إلي كتب المقال لو حاول الاطلاع على موقع فريدوم هاوس راهو عرف إلي الخبر إلي يستحق التغطية الإخبارية الآنية هو الخريطة مش التقرير نفسو

بالمناسبة لهنا يمكن الاطلاع على تفاصيل التقرير (بالانجليزية) دولة دولة حسب الترتيب الأبجدي

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:6
التسميات:
الخميس، أكتوبر 25، 2007 على الساعة 20:29


الشروق جريدة ريادية في البودورو... أكثر النواحي البودورية فيها هي استعمال الإثارة تحت عنوان التحليل السياسي خاصة في تحليل الشؤون العربية... الطقطوقة لخرة في هذا المجال مقال في عدد اليوم (25 أكتوبر) بعنوان "الحرائق هجّرت مليون شخص: لعنـــة العــــراق ضربت كاليفورنيـــا!" تحت ركن "الشؤون العالمية" (كليكي على التصويرة للاطلاع على المقال).... طريقة عنونة و تقديم الخبر ذكرتني بفقرة دايمة كانت موجودة في نشرة الأخبار الليبية (قبل "تحسن العلاقات") و كانت تتمثل في تعداد و التذكير بالكوارث الطبيعية إلي يمرو بيها الدول الغربية و خاصة أمريكا و تسييسها... يعني يقع الحديث عليها كأنها لعنة من عند ربي على خاطر ربي مع "العقيد" و بالتالي يعاقب في أمريكا على خاطرها ضدو... يعني موقف من المواقف المتوسط الكثيرة متاع "قايد الثورة"... في رايي الوقوف ضد احتلال العراق ما يعنيش الوقوع في التحاليل المتوسطة و الفارغة... فمة برشة طرق للقيام بتحليل سياسي يوري الكارثة غير الطبيعية متاع الاحتلال.... أما تحوير خبر كارثة طبيعية و تسييسو بشكل رخيص ينجم يوقع صاحبو في الفخ و يرجع عليه باللعنة.... مثلا لهنا واحد ينجم يسئل الشروق (إلي ما قامت بحتى تقرير إخباري يصلح على الفيضانات لخرة في تونس) كيفاش انجمو نفسرو "الكارثة الطبيعية" متاع الفيضانات إلي جرات في تونس... هل هي لعنة؟ و على شكون؟ توة هذاية مش دليل على أن "التحليل" السياسي المتوسط متاع "اللعنات" هو في حد ذاتو لعنة على أصحابو


مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:4
التسميات:
الأحد، أكتوبر 21، 2007 على الساعة 12:54

كيف نشوفو مقالة في الصفحة الثانية لليومية "الأولى إنتشارا في تونس" تحلل مشاكل التنمية في العالم الثالث و يستشهد كاتبها باسطورة سيزيف اللذي عاقبته الآلهة برفع الحجارة مرارا و تكرارا الى قمة الجبل, ما نجموا نقولوا كان هاو مازالت البركة و صحافتنا ماهياش كلها دوارة (فيها ميات و دينارات و برشة صرف آخر)
....
لكن كيف تتكرر الحكاية و تتركز حول موضوع واحد وهو أسعار الطاقة و البترول تولي الحكاية مشبوهة و فيها "إنّ" , و تتطرح برشة اسئلة: هل المشكلة الوحيدة اللي تعاني منها بلدان العالم الثالث هي مشكلة الطاقة , هل نضمن الصعود الى مصاف الدول المتقدمة اذا "قبل المواطن استعمال الطاقات المتجددة" (و كانها مسألة متوقفة على موافقة و اقبال المواطن بالأساس ) , هل باستعمال اسلوب المطرقة للتكرار و تكسير راس القراء بالمقالات المتكررة سينجح سيزيف في رفع الصخرة الى اعلى التلّة؟؟

و الاسئلة الاهم : زعمة منين جاتو الفكرة السيد الصحفي باش يكتب على الموضوع هذا ؟؟ و علاش في الوقت هذا بالذات ؟؟ و علاش شادد فيها الصحيح ؟؟ زعمة صدفة؟؟ زعمة فم شكون اللي يعمّر فيه ؟؟ زعمة مقالة مدعومة كيما المقالات الاشهارية متاع العرافين ؟؟ شنوة المقابل ؟؟ زعمة خذا بونوات ايسنس ؟؟ زعمة خذا كوارط تاليفون بلاش ؟؟ و إلا بالكشي جاه فاكس شديد اللهجة من قمة أهرامات الجيزة ؟؟

الله أعلم , للاسف هاذي اجوبة تتجاوز نطاق هيأة المدونة , و نخليو المجال مفتوح للي يحب يتوسّع في البحث و التمحيص ...
مانجموا نستخلصوا كان انو المقالة هاذي تندرج ضمن نعيق الغربان ...
و غراب البين المرة هاذي يبشّر بالزيادات الجاية في اسعار المازوط و الايسانس و دبابز القاز , و يضطلع بدور المعد البدني و النفسي للتمهيد للحدث القادم -اللي من غير ما يتعّب روحو الناس الكل متوقعة حدوثو- و البشرى اللي نسوقوها انشالله لأصحاب العربات بانواعها.



ملاحظة أخيرة لسي الكرماوي: فمة غلطة في سلم الارقام و الاحصائيات , فـ "البليار" , رقم مهول فاذا كانت الحسابات الاقتصادية تستعمل عادة المليار دولار كوحدة رئيسية لتقييم الميزانيات و المصاريف فالـ البليار دولار اللي تحكي عليه يساوي " مليون مليار دولار" و إذا كان تقصد بليون (بالانقليزية) او مليار (بالفرنسية) فهو رقم معروف و منطقي و متداول



مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:5
التسميات:
الخميس، أكتوبر 18، 2007 على الساعة 22:12



من السبل التي تتوخاها الصحافة بودورو في بلادنا هي ما أطلق عليه صحافة النعي أو صحافة الغراب. فبما أن هالنوعية من الصحافة تتلافى الحديث و الخوض في المواضيع الهامة التي تخص بلادنا فأنها تملئ أعمدتها بالتفاهات.

و كانت قد جرت العادة أن هالصحافة البودوروية تخصص صفحة و الا اثنين لما تطلق عليه ب "أصداء المحاكم"( أو غيرها من التسميات تتم بكلمة "محاكم") لتطلق العنان لشبه أخبار محاكمات يتمكن من خلالها القارء اشباع غريزة التطفل و تعرية مشاكل الاخرين. فنشأنا ونحن نقرأ في صحفنا أخبار ك "طعن أخاها ثم استفرد بها " أو "مراهقين متهمين في قضية أخلاقية" أو "حطّم أنف بائعة هوى ثم مارس عليها الجنس" إلى غير ذلك من المقالات الفاضحة و المفضوحة و التي لا يمكن تصنيفها كمقال إخباري فنحن لا ندري ما هوية المجرم و ما هوية المعتدى عليه, و لا يعالج ذكرهم قضايا لا اجتماعية و لا سياسية و لا تاريخية بل هو تطفل على قضايا شخصية . كلام فارغ لا يغني عن جوع بل يروي غرائز وضيعة.

ثم كان التطور في درب الانحطاط في بعض هذه الصحف التي أنفردت بسابقات صحفية لا مثيل لها ألا وهي نشر أسماء و صور الضحايا عند مقتل أحدهم أو أنتحاره. فأولا لا أدري ما ستضيفه صوّر المجني عليهم للقارء سوى اشفاء غرائز وضيعة لبعض مرضى القلوب و ثانيا أين احترام الموتى و احترام حزن اهالي و أقارب هؤولاء ؟ فهم يستغلون حزن و لوعة الناس لبيع أوراقهم الحقيرة.

كلنا لوعة و حزن لسقوط ضحايا بعد أمطار 13 أكتوبر 2007 و قد كنّا طالبنا من صحافتنا بالمسؤولية و التحدث عن هذا الموضوع بحزم و محاكمة المتقاعسين و وضع أصابعنا عن أماكن الخلل. فبينما رأينا مقالات جيّدة و جادة كتلك الصادرة في صحيفة الصباح الأسبوعي و تونيس هبدو الصادرتان يوم الأثنين 15 أكتوبر (و هنا أشير أننا- من خلال هذا الموقع- ننوه و نشكر كل من بذل مجهودا و كتب مقالات جيّدة و لسنا هنا فقط لكشف الصحافة الهابطة). رأينا صحف تناست المشاكل الهامة و المواضيع التي يجب التطرق اليها و توغّلت في الصحافة الرخيصة.

فمن يحلل ما جاء في جريدة الصريح (صاحبة الأرقام البودوروية القياسية)في صفحاتها الولى (التي تعتبر مرآة لكل محتوى الجريدة) يفهم مدى تفشي ضاهرة صحافة الغربان. ففي الصفحة الأولى للجريدة الصادرة يوم الأربعاء 17 أكتوبر نجد 12 عناوين وهي الآتية :

- الرئيس بن علي يتقبّل التهاني بعيد الفطر

- حزب الخضر يهاجم بشدة المعارضة التي تستجدي الاجانب

- اليوم مع هذا العدد "ملحقنا الرياضي"

- تونس معرّضة للتقلبات المناخية و الفيضانات و الجفاف

تقولش علينا ما فيبلناش أن تونس معرضة للتقلبات الجوية و ماشي في بالنا عايشين في bulle كبيرة. ما عليناش مش هذا موضوعنا. هالعناوين الاربعة موجودين في أطراف الصفحة الأولى و اليكم بقية الأخبار الهامة :

- انتشال جثة جديدة … وهي لشاب عمره 14 عام

- بعض جثث الضحايا تم انتشالها على بعد 8 كيلومترات

- في منزل الضحية عزيزة :تمنت الموت صحبة صديقة عمرها جنات فتحقق لها ما أرادت

- عائلة فقدت أبناءها الثلاثة في الطوفان

- جدة الضحايا تروي ما جرى ل"الصريح" لحظة بلحظة

-مريم مازالت مفقودة حتى الساعة و البحث جار

- قصة 3 أصدقاء خرجوا في رحلة صيد فغمرتهم مياه الفيضنات

- مات المولدي و لحق به المنصف و نجا صديقهما الفرجاني

في تحليل للصور الموجودة في الصفحة الاولى لهذا العدد نجد :

- صورة للرئيس يصافح المفتي

- صورة للملحق الرياضي

- سبع صور للضحايا

الا تستحي هذه الصحيفة الرخيصة من المتاجرة بأرواح الأبرياء لا لشيء الا لبيع جذذهم الفارغة ؟

الان فلنحلل الصفحة الأولى لنفس الجريدة لكن للعدد الصادر يوم الخميس 18 أكتوبر 2007. ربما كان عدد الاربعاء عددا "خاصا". ماذا نرى في الصفحة الأولى ؟

نرى من ضمن الأخبار بودورو خبران في الصفحة الأولى مفادهما :

- أستاذ جامعي باغتته شاحنة ثقيلة … فتوفي بعد يومين من المعانات ( مع صورة للأستاذ و ذلك لتسهيل المأمورية للطلبة و يروحوا و ما يستناوش)

- سيارة مجنونة تقصف عمر الصياد المشهور (مع صورة للصياد باش البوري ما يستناهش عند شباكه)

عار. و الله عار ما تفعله جرائدنا ! عار يا أشباه الصحافيين أن تقتاتو من جثث الأبرياء … و ان لم تستحي … فكن صحافيا غرابا ينعق الموت في صحافتنا البودورو …عار …عار

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو | عدد التعليقات:5
التسميات: