الاثنين، ديسمبر 03، 2007 على الساعة 15:30



كنت تعرضت (لهنا) لعناوين الصفحة الرئيسية للصباح الأسبوعي و إلي تكرس عقلية العطلة الإعلامية نهار الاثنين (إذا افترضنا أنو يخدمو بقية الأسبوع)... تكريس عقلية العطلة الإعلامية يتم من خلال عناوين بودورو تتميز بيها الصحف الصفراء... و إذا كان المرة إلي فاتت "عرس الجبالي" هو الخبر الرئيسي لنهار الاثنين المرة هذية آش فمة أكثر إثارة من وضع عناوين على مجرمين توانسة في الخارج (الأدمغة المهاجرة): "قاتل الشواذ" و "تاجر مخدرات".. طبعا هذا الكل مع ملح العناوين السجعية متاع بطولة كرة القدم.. و هو تقليد أرساتو الجريدة متاع نهار الاثنين بامتياز: جريدة البنان.... لكن مقابل هذاية و كيفما أشار صديقنا المعلق "بشير" المرة إلي فاتت (التعليق الاول لهنا) النسخة الرقمية متاع الصباح الأسبوعي فيها تصور مختلف و رغبة في إبراز رؤية أخرى من خلال إعادة ترتيب العناوين.. و زيد من خلال إبراز مقالات مانراوهمش في الصفحة الرئيسية للطبعة الورقية.... مثلا أول مقال في النسخة الرقمية ("أعطيني رمانتي ما حاجتي بتفريك") ماهوش موجود و ما فمة حتى إشارة ليه في الصفحة الرئيسية متاع الطبعة الورقية بالرغم أهميتو... لأنو يتعرض بالنقد لبرنامج تلفزي تعدى في قناة "تونس 7" حول وضع الاعلام التونسي و البرنامج هذا كان تعرض للنقد في أحد أعداد جريدة الصباح و هو الموضوع إلي تعرضتلو لهنا...

توة السؤال كيفاش نفسرو الازدواجية هذية؟ هل تعكس تصور عند إلي ينشرو في الجريدة بأنو فمة زوز أنواع من القراء: واحد ورقي بودورو و لاخر رقمي مش بودورو؟ أو هو تصور يرغب في التقليل من بروز النبرة النقدية للجريدة من خلال "إخفاء" النقد الاعلامي (يعني الدور الطبيعي لأي جريدة) في الكهف الرقمي و إبعاد منظرو من الواجهة الورقية؟

الحقيقة ماعنديش أجوبة حاسمة على السؤال العويص هذاية

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو
التسميات:

هناك 8 تعليقات:

touhami يقول...

النسخة الوؤقية للبوبيلاس والنسخة الالكترونية للراي العام الخارجي

samsoum يقول...

ممكن الرقابة ميش موجودة بصفة رسمية علي النسخة الرقمية

Bechir يقول...

أهلا طارق,

كيما قلتلك المرّة الفايتة, الغلاف متاع النّسخة الورقيّة متاع الصّباح ما هو إلّا قشور ينبغي التّخلص منها والمرور مباشرة إلى اللّب.

القشور هذي (وكيما أيّ قشور) مجعولة حسب رأيي باش تحمي الجريدة من عوامل التعرية المختلفة (الرّيح, المطر, الرّقابة...).

باش نفهمو الوضعيّة هذي, انّجمو نتأملو الوضعيّة المقابلة: فمّا جرايد تتّبع سياسة هي نقيض سياسة الصّباح, وهذي السّياسة تتمثّل في جعل عناوين جذّابة توحي بأنّو الجريدة جابت الصّيد من وذنو. على سبيل المثال, توة 10 سنين تقريبا, وفي يوم من أيّام الجمعة, خرجت علينا جريدة الإعلان بعنوان بالبونت العريض كيما يقولوا المصارى: "الإعلان تكشف أوراق الحكومة". بالطبيعة, النّسخة تمّ سحبها فورا من كلّ الأكشاك. ثمّ تبيّن بعدذلك أنّو "أوراق الحكومة" اللي كشفتها الإعلان هي توقعات (موش حتّى أخبار جازمة) متاع ميزانيّة وزارة من الوزارات المغمورة.

ـ

Hedi يقول...

ama article ya3mel kiff!!
khsara famma article bark bahi fil jarida.
3ala koll khir min blach

Bechir يقول...

@Hedi

ساعات يقويو الدوزة شوية راهم:

شوف التقتوقة هذي مثلا

الأسلوب المستعمل هوني يذكّرني بنصّ معروف للمفكر الفرنسي "مونتسكيو".

ـ

Werewolf يقول...

لو كان ماجاتش ثمة رقابة على المدوّنات راني قلت اللي الرقيب مازال كائن ورقي!
في الحالة هاذي نميل أكثر للتصور الأول اللي اقترحوا طارق و هو التفريق بين قارئ بودورو و آخر لا

Tarek Kahlaoui يقول...

التوهامي: هذاكة أحد الاحتمالات...

سمسوم: الرقابة ماهيش موجودة بصفة رسمية حتى في النسخة الورقية (قانون الإيداع الأخير)... الرقابة غير الرسمية... غير رسمية

بشير: أية أسمع عادة حل مدونة و شارك معانا في المجهود يزي بلا كسل... و ما تقوليش وقت على خاطر التعليقات متاعك تزيدهم شوية ترتيب يوليو تدوينات... من جهة أخرى مازلت ما نجمش نحسم في الموضوع... يعني تحس ممكن الأمور مازالت حسية.. ربما هوما أنفسهم مازالو مش واعين بأبعاد و معاني الازدواجية هذية... إلي يخليني نشك هو الاضطراب... على كل بالوقت أتوة نشوفو

العادي: إي و الله الصحفي (الغريبي) هذية أول مرة نقرالو... يظهر فيه قلبو معبي... مرة أخرى أنا نمن إلي عندنا في تونس مواهب صحفية.. المشكلة ماعمرها ماكانت في عقم في الموهبة الصحفية

Tarek Kahlaoui يقول...

ويروولف: إي مقاربة أكثر منطقية... برغم هذاكة.. الواحد يلقى البودورو ساعات في الرقمي من خلال طريقة تقديم و توضيب و محتوى المواضيع... على كل حال هانا نتبعو في... الصحفي لباب الدار