الأربعاء، يوليو 25، 2007 على الساعة 02:39

في الحقيقة المدونة هذية تعملت كيما نعرفو بش تركز على الصحافة بودورو لكن من الطرق إلي نجمو نعرفو بيها الصحافة بودورو هي من خلال الأمثلة المضادة و إلا المختلفة... و بلغة أخرى البودورو يظهر بودورو خاصة وقتلي فما إمكانية بش نشوفو الحاجة إلي هي ماهياش بودورو... لأنو وقتها الصحافة بودورو ماعادش عندها عذر (حاشاكم) بش تبرر طبيعتها البودورية على أساس أن بودوريتها (مش من بدر البدور) هي نتيجة حتمية بفعل الظروف الخارجة عن السيطرة.... إذا التبرير هذاية يولي حكاية فارغة وقتلي نشوفو صحافة عايشة في نفس الظروف و نفس الإطار لكنها رغم هذاكة تحاول ما تسقطش في الفخ البودوري و توري إلي الظروف ماتهزش لنتيجة حتمية وحدة.... و أنا في الحقيقة ملي روحت لاأسبوع الفارط لتونس شخت بالفرجة في أكشاك بيع الصحف بمناظر متنوعة من الصحافة بودورو لكن في المقابل شفت أمثلة مضادة.... مثلا العدد متاع جريدة الصباح متاع 24 جويلية كان عدد جيد بالمقاييس متاع الصحافة التونسية و الظروف إلي تعمل فيها... لأنهم حاولو أنهم ياخذو آراء متنوعة حول مسألة ذكرى تأسيس الجمهورية و شركت ناس مش من اختصاصات مختلفة فحسب و لكن زادة من توجهات مختلفة عطات رايها في الموضوع و نخصص لهنا على مقالات المنصف وناس و محمد بالحاج عمر و عميرة الصغير... هذاية في مقابل المقالات السمجة و الخشبية في صحف أخرى إلي كاينها تقيد في البريزونس و ماهياش تعلق على الحدث

مرسلة بواسطةهيئة تحرير بودورو
التسميات:

هناك تعليقان (2):

Clandestino يقول...

و عندك زادة جريدة الشعب اللي رغم الانفتاح و استراتيجية رفع المبيعات بالمقالات الكروية و الاشهارات و الحوارات الفنية الفالصو في فترة اسماعيل السحباني فقد حافظت على خط مختلف على بقية الصحف التونسية

al_moudir يقول...

الصباح قاعدت تتحسن على عكس أخواتها البودورو